غصت الشوارع الرئيسية المؤدية  نحو موقع الإحتجاج في ساحة البرج الوطني بالملايين من المسلمين. وساحة البرج الوطني هي نفس المكان الذى ستقام فيه صلاة الجمعة التي هي البرنامج الرئيسي  في الاحتجاج السلمي الثالث للدفاع عن الاسلام  .

قامت المظاهرة الأولى في 14 من شهر أكتوبر 2016، و المظاهرة الثانية أقيمت في التاريخ 4 من نوفمبر 2016.

كما قال الحبيب رزيق بن شهاب رئيس لجنة التوجيه للحركة الوطنية لدعم فتوى مجلس العلماء الاندونيسي : "هدفنا يبقى كما هو، وهو المطالبة بإلقاء القبض على حاكم  جاكرتا باسوكي تشاهيا بورناما المسيحي المسيئ لدين الاسلام عاجلا، لأنه بتصريحه المتضمن الإهانة بالقرآن الكريم هو تهديد صريح للوحدة الوطنية في بلدنا أندونيسيا، وهذه المظاهرة لا علاقة لها بانتخابات في جاكرتا كما زعم البعض  ."

ومن المتوقع أن يقوم المتظاهرون البالغ عددهم 3 ملايين بصلاة الجمعة الموحدة والخطيب لهذه الجمعة الموحدة هو الحبيب رزيق بن شهاب رئيس لجنة التوجيه للحركة الوطنية لدعم فتوى مجلس العلماء الاندونيسي و يؤم المصلين الشيخ محمد ناصر زين مدير معهد رفاه الإسلامى

  قال الدكتور فهمي سالم خريج جامعة الأزهر : "هذا العدد الكبير سيفوق عدد المصلين لصلاة الجمعة في المسجد الحرام في موسم الحج".

 والملحوظ من الإحتجاج السلمي الثالث للدفاع عن الاسلام اصرارالمشاركين من مناطق خارج جاكرتا للحضور رغم انعدام الحافلات التي من المفترض أن تنقلهم الى جاكرتا. و قرروا الحضور من بلدهم الى جاكرتا مشيا على أقدامهم ، وعددهم تقريبا 3 الاف من  منطقة تشياميش، جاوي الغربية. قال محافظ منطقة جاوى الغربية أحمد هيرياوان عن هذه المجموعة التي كانت عددهم 700  نفرا عند انطلاقهم : "أولئك ألهموا سكان المناطق التي يمرون بها للمشاركة".

كثير من المشاركين  من سكان جاكرتا و المناطق المجاورة يقتدون بهم  حيث أنهم يتدفقون إلى جاكرتا بعدد كبير متجهين إلى ساجة البرج الوطني مشيا على الأقدام ، لإظهار حبهم وولاءهم للإسلام وإندونيسيا المحبوبة،   مستعدين للتصدي لأي محاولة تمس الوحدة الوطنية والشعب الإندونيسي .

وتأسست الحركة الوطنية لدعم فتوى مجلس العلماء الاندونيسي  تعبيرا عن خيبة آمل المسلمين  بسبب تصريحات أدلى بها حاكم جاكرتا النصراني في سبتمبر/أيلول الماضي  سنة ٢٠١٦ أمام سكان مقاطعة بولاو سيريبو المتضمنة الاهانة بالقرآن الكريم.

وأصدر مجلس العلماء الإندونيسي فتوى بأن ما قام به حاكم جاكرتا باسوكي تشاهايا بورناما هو استهزاء صريح للأية في سورة المائدة آية ٥١.

أسس هذه الحركة جماعة من العلماء والحبائب وهم يختارون الشيخ الحبيب رزيق شهاب كرئيس لجنة التوجيه للحركة والشيخ بحتيار ناصر كرئيس الحركة.
Share To: